in the name of god

دسته بندی ها

تبلیغات و حمایت ها

0

0

104

۲۱ بهمن ۱۳۹۶

اسناد هجوم به خانه وحي و شهادت حضرت زهرا سلام الله عليها _ روایت دهم: ابن حجر عسقلانی و شمس الدین ذهبی

اسناد هجوم به خانه حضرت فاطمه سلام الله علیها و شهادت ایشان در کتب اهل سنت

تولید شده در سایت ندای شیعه

اسناد هجوم به خانه وحي و شهادت حضرت زهرا سلام الله عليها _ روایت دهم: ابن حجر عسقلانی و شمس الدین ذهبی

 

 

ابن حجر عسقلانی (852 ه) و شمس الدین ذهبی (748 ه):


ابن حجر عسقلاني در لسان الميزان و ذهبي در ميزان الإعتدال مي نويسند :

إنّ عمر رفس فاطمة حتّي أسقطت بمحسن.

لسان الميزان ، ج1 ، ص268.

عمر به فاطمه لگد زد كه سبب سقط محسن گرديد .


البته ابن حجر ، اين روايت را به دليل وجود ابن أبي دارم در سند آن و به بهانه رافضي بودن وي رد مي كند ؛ در حالي ذهبي در سير اعلام النبلاء ، وي را اين گونه معرفي مي كند :

349 - ابن أبي دارم * الامام الحافظ الفاضل ، أبو بكر أحمد بن محمد السري بن يحيي بن السري بن أبي دارم .

سير اعلام النبلاء ، ج15 ، ص576 ، رقم 349 ، ترجمه ابن أبي دارم .

 

ذهبي در جاي ديگر مي نويسد :

كان موصوفا بالحفظ والمعرفة إلا أنه يترفض .

سير اعلام النبلاء ، ج15 ، ص577 ، رقم 349 ، ترجمه ابن أبي دارم .

 

ذهبي در جاي ديگر مي گويد :

وقال محمد بن حماد الحافظ ، كان مستقيم الامر عامة دهره .

سير اعلام النبلاء ، ج15 ، ص 578 ، رقم 349 ، ترجمه ابن أبي دارم .

 

ذهبي در ميزان الإعتدال مي گويد :

وقال محمد بن أحمد بن حماد الكوفي الحافظ - بعد أن أرخ موته : كان مستقيم الامر عامة دهره .

ميزان الإعتدال ج1 ، ص 139 ، رقم 552 ، ترجمه أحمد بن محمد بن السري بن يحيي بن أبي دارم المحدث . أبو بكر الكوفي ؛ لسان الميزان ـ ابن حجر عسقلاني ، رقم 824 ، ترجمه احمد بن محمد بن السري بن يحيي بن أبي دارم المحدث أبو بكر الكوفي .

 

هر چند كه ذهبي نيز در ادامه وي را به همان دليل رافضي بودن و نقل همين روايت و برخي روايات ديگر در مذمت خلفاء ، مذمت مي كند و حتي به وي اين چنين فحاشي مي كند :

شيخ ضال معثر .

پيرمردي گمراه و خطا كار!!!


اما آيا رافضي بودن يك راوي مي تواند دليل بر عدم وثاقت وي باشد ؟

و آيا به مجرد رافضي بودن مي توان روايت فردي را كنار زد و باطل قلمداد نمود ؟ اگر اينگونه باشد بايد اهل سنت بر تعداد زيادي از روايات صحاح سته خط بطلان بكشند زيرا مؤلفين صحاح سته در موارد بسياري از رافضه حديث نقل نموده اند كه به عنوان نمونه به چند مورد اشاره مي كنيم:

 

1- عبيد الله بن موسي :

ذهبي در مورد اين فرد مي گويد :

كان معروفا بالرفض .

به رافضي بودن معروف بود .

سير أعلام النبلاء ج 9 ، ص 556 ، ترجمه عبيد الله بن موسي ، رقم 215 .

 

و در جاي ديگر مي گويد :

وحديثه في الكتب الستة . 

احاديث او در كتب صحاح سته موجود است .

سير أعلام النبلاء ج 9 ، ص 555 ، ترجمه عبيد الله بن موسي ، رقم 215 .

 

مزي نويسنده تهذيب الكمال مي گويد تمامي صحاح سته از اين شخص روايت نقل كرده اند .

 

2- جعفر بن سليمان الضبعي (علماي اهل سنت ايشان را رافضي و از شيعيان غالي مي دانند):

خطيب بغدادي از يزيد بن زريع نقل مي كند كه مي گفت :

فان جعفر بن سليمان رافضي .

تاريخ بغداد ج5 ، ص 372 ، ذيل ترجمه أحمد بن المقدام بن سليمان بن الأشعث بن أسلم بن سويد بن الأسود بن ربيعة بن سنان أبو الأشعث العجلي البصري ، رقم 2925 .

 

مزي نويسنده تهذيب الكمال مي گويد :

بخاري در كتاب الأدب المفرد و بقيه نويسندگان صحاح يعني ( مسلم - أبو داود - الترمذي - النسائي - ابن ماجه ) در كتب صحاحشان از اين شخص روايت نقل كرده اند .

تهذيب الكمال ج 5 ، ص 43 ، ترجمه جعفر بن سليمان الضبعي ، رقم 943 .

 

3- عبد الملك بن أعين الكوفي:

مزي نويسنده تهذيب الكمال مي گويد:

تمامي صحاح سته از اين شخص روايت نقل كرده اند .

تهذيب الكمال ج 18 ، ص 282 ، ترجمه عبد الملك بن أعين الكوفي ، رقم 3514 .

 

مزي به نقل از سفيان مي گويد :

او رافضي است :

عن سفيان : حدثنا عبد الملك بن أعين شيعي كان عندنا رافضي صاحب رأي.

تهذيب الكمال ج 18 ، ص 283 ، ترجمه عبد الملك بن أعين الكوفي ، رقم 3514 .


قال علي بن المديني : « لو تركت أهل البصرة لحال القدر ، ولو تركت أهل الكوفة لذلك الرأي ، يعني التشيع ، خربت الكتب » 

اگر بصريان را به خاطر قدري بودن و كوفيان را به خاطر نظرشان ( شيعه بودن ) رها كني ، همه كتاب ها را نابود كرده اي .


بعد در توضيح سخن علي بن مديني مي گويد :

قوله : خربت الكتب ، يعني لذهب الحديث .

الكفاية في علم الرواية ، ص157 ، رقم 338 .

كتاب ها را نابود كرده اي يعني همه احاديث از بين مي رود .


و نيز در جاي ديگر مي نويسد :

وسئل عن الفضل بن محمد الشعراني ، فقال : صدوق في الرواية إلا أنه كان من الغالين في التشيع ، قيل له : فقد حدثت عنه في الصحيح ، فقال : لأن كتاب أستاذي ملآن من حديث الشيعة يعني مسلم بن الحجاج » .

الكفاية في علم الرواية ، ص195 ، رقم 349 .

از او در مورد فضل بن محمد شعراني سوال شد ؛ پس گفت : در روايت راستگوست ، اما اشكالي كه دارد اين است كه در مورد تشيع زياده روي مي كند ؛ به او گفتند : در صحيح از وي روايت كرده ايد .

گفت : كتاب استادم پر از روايات شيعه است ( يعني كتاب صحيح مسلم)!!!

 

0
ديدگاه